أخبار المهرة

محافظ المهرة يدشن مشروع الخط الناقل الرابط بين وادي فوري والجزع بالغيضة بتمويل من البرنامج السعودي

(سبق المهرة)
دشن معالي الأستاذ محمد علي ياسر محافظ محافظة المهرة – رئيس المجلس المحلي، اليوم، مشروع تعزيز مصادر المياه الخط الناقل الذي يربط وادي فوري بوادي الجزع بمدينة الغيضة، الممول من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

وخلال فعالية التدشين، التي حضرها الأمين العام للمجلس المحلي الأستاذ سالم عبدالله نيمر ، ووكيلي المحافظة العميد مختار بن عويض الجعفري والأستاذ بدر سالم كلشات، ورئيس المؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي المهندس علي سالم عسكر ومدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن بالمهرة المهندس عبدالله باسليمان ومدير عام مديرية الغيضة الأستاذ سالم عوض سعيدان ونائب مدير مؤسسة المياه للشؤون الفنية المهندس طارق الكندي والمدير الفني والتجاري للمؤسسة المهندس عادل منيعم ، ثمن المحافظ بن ياسر تدخلات البرنامج السعودي في مختلف القطاعات الخدمية في المحافظة، مقدما شكره لحكومة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وعبر المحافظ بن ياسر عن سعادته الكبيرة بهذا المشروع الحيوي الذي يعد حلما كبيرا لأبناء محافظة المهرة والذي سيعمل على تخفيف معاناة المواطنين في الحصول على مياه نظيفة وآمنة، مشيرا إلى أبرز تدخلات البرنامج السعودي في المحافظة والمتمثلة في مدينة الملك سلمان الطبية، وأرصفة شوارع مدينة الغيضة وغيرها من المشاريع.

وأكد المحافظ بن ياسر، أن السلطة المحلية هدفها تحقيق التنمية الشاملة، والحفاظ على الأمن والاستقرار الذي تنعم به المحافظة، مشيرا إلى أن ذلك يأتي بفضل دعم الأشقاء في التحالف العربي ودعم المجلس الرئاسي، ونتيجة للعلاقات الطيبة بين الحكومة اليمنية وحكومة المملكة العربية السعودية والعلاقات الأخوية المتينة التي تربط اليمن بالمملكة.

وأدار الأخ المحافظ ومعة الأمين العام عجلة ضخ المياه إيذانا بتدشين المشروع رسميا ، كما طاف بعدد من مكوناته، مستمعا من المهندسين والمختصين إلى إيجاز حول عملية الضخ والقدرة الإنتاجية.

ويتكون مشروع الخط الناقل من خطوط إمدادات متطورة ناقلة بطول 20 كم ممتدة من وادي فوري إلى وادي الجزع بمدينة الغيضة، وبقدرة إنتاجية 7000 متر مكعب يوميا، وخزان أرضي خرساني تجميعي سعة 1800 متر مكعب، بالإضافة إلى غرفة المضخات الطاردة المزودة بأحدث المضخات بمواصفات عالمية، وغرفة المولدات الكهربائية المزودة بأنظمة التحكم عن بعد، إضافة إلى تجهيز وتأهيل عدد 3 آبار في وادي فوري بكلفة إجمالية بلغت أربعة مليون وثمانمائة ألف دولار ، ويستفيد من المشروع نحو 500 الف نسمة تقريبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى