أخبار اليمن

تعقيب ماجا في رد مكتب الشئؤن الاجتماعية والعمل “بالوثائق”

(سبق المهرة)

ان ما ورد فيما يسمي برد مكتب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بعدن (على المناشدة الموجهة لوزير الشؤون الاجتماعية والعمل من محامين وعمال تعثرت وتوقفت قضاياهم أمام اللجنة التحكيمية العمالية بعدن بسبب تصرفات قيادة مكتب العمل) يشكل دليل إضافي مجاني على صحة ما ورد في المناشدة، إذ سرعان ما وجهت قيادة المكتب نيرانها نحو اللجنة التحكيمية ورئيسها الأستاذ/ جميل المقطري وتحولت الوثائق والحقائق الواردة في المناشدة إلى تسريبات وتهم كيدية يقف خلفها رئيس اللجنة التحكيمية (حسب الرد) ما يثبت حالة العداء والتلفيق التي تعيشها قيادة المكتب مع اللجنة الأمر الذي أثر بشدة على عمل الأخيرة والقضايا المنظورة أمامها.
الطريف أن قيادة مكتب العمل تؤكد في ردها وبالنص التالي (( ان اللجنه التحكيمية العمالية لاتخضع لمكتب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عدن حتى يقوم بالتدخل في مهامها لكونها يتم تشكيلها بقرار من معالي وزير الشؤون الاجتماعية والعمل وهو الجهه المسؤلة عن عمل اللجنه التحكيمية العمالية عدن وهو صاحب القرار الأول بمحاسبة عمل اللجنه التحكيمية العمالية أن قصرت بمهامها)) وطالما والأمر كذلك فبأي حق يصدر مدير عام مكتب العمل قرار برقم 149 بتاريخ 21 ديسمبر 2020 يقضي بوقف عمل اللجنة التحكيمية حتى إشعار آخر (مرفق صورة من القرار) الآ يعد هذا تدخل بل انتهاك لعمل اللجنة ومخالفة للقانون تستوجب المسائلة !؟ وبأي حق يوقف نائب مدير المكتب قضية عمالية من العرض على اللجنة.!؟ لقد تضررت حقوق العمال بصورة جسيمة جراء هذة التدخلات المشينة وغيرها وأهين القانون.
لم يكن الغرض من المناشدة ولا هذا تلميع احد او الدفاع عنه او التشهير بأخر، لكن الكيل فاض وحقوق العمال ليست لعبة وعلى قيادة مكتب العمل بعدن أن تعود لرشدها ولا تأخذها العزة بالأثم فاليوم دنيا وغدا آخرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى